اعمالتنمية الذاتمعلومات عامةمعلومات عامة متنوعة

ماهي ريادة الأعمال؟

نشأة ريادة الأعمال

تُعدّ ريادة الأعمال من الظواهر القديمة والمُتجددة التي تساهم بالإشارة إلى الأفراد المبتكرين والمُبدعين في مختلف مجالات الأعمال، أمّا أُسس الريادة تعود إلى نظرية احتكار القلّة؛ حيث اهتمّ الرياديون بحساب الأسعار والكميات الخاصة بالمنتجات التي سوف تُنتج؛ من أجل اتّخاذ القرارات المناسبة لها، ونظر المُفكّر الاقتصاديّ ماركس إلى الريادين بأنّهم وكلاء لتطبيق تغيير في الاقتصاد؛ من خلال مساهمتهم في التأثير بشكلٍ فعالٍ في المجتمع.
تأثرت ريادة الأعمال في بداية ظهورها بمجموعة من العلوم الإنسانيّة، مثل علم الاقتصاد، والتسويق، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، والإدارة الاستراتيجيّة، وعلم التاريخ؛ ممّا ساهم بظهور العديد من النظريات والتفسيرات لفكرة ريادة الأعمال، وعُرِفَ المفهوم الخاص بريادة الأعمال في القرن العشرين للميلاد وتحديداً في عقدي الستينات والسبعينات، ولكن انتشر هذا المفهوم بشكلٍ واسع في الثمانينات والتسعينات، فاهتمّ بالمزج بين الأرباح الناتجة عن العمليات التجاريّة المتنوعة، والأفكار المُقدمة من مختلف المجالات؛ عن طريق الاعتماد على ابتكار وسائل حديثة لتطبيق الأعمال.
اكتسبت ريادة الأعمال مجموعة من المفاهيم المتنوعة؛ بسبب تأثرها بالمدارس الفكريّة الإداريّة التي درستها بناءً على نظريات كلّ منها، فتنوعت بين أهداف تحقيق الابتكار والإبداع والربح التي شكلت جزءاً من عناصر الإنتاج، فشملت كلّ عناصر العملية الإنتاجيّة التي تسعى إلى استمرار المنشآت المتنوعة بتنفيذ نشاطاتها؛ عن طريق الحصول على الدعم المناسب للمساهمة في تعزيز تنمية الاقتصاد

مميزات ريادة الأعمال

• إنّ وجود ريادة الأعمال في القطاعات الاقتصاديّة المتنوعة يُشكّل أهمية كبيرة؛ حيث تُساهم بالتأثير على الاقتصاد والفكر الإداريّ الاستراتيجيّ؛ لذلك تتميّز ريادة الأعمال بمجموعة من المميزات وهي تُعدّ ريادة الأعمال من آليات التطوير الاستراتيجيّ.
• تُشكّل ريادة الأعمال جزءاً من مُدخلات اتّخاذ القرارات المرتبطة باستخدام الموارد بشكل أفضل؛ من أجل الوصول إلى توفير خدمة أو منتج جديد.
• تعتمد ريادة الأعمال على استخدام أساسيّات الإدارة عند اختيار النمط الخاص بالسلوك الرياديّ.
• تساهم ريادة الأعمال بتحفيز دور الإبداع في المنشآت؛ عن طريق البحث عن الفُرص الجديدة، والحرص على تنفيذها من خلال الاستفادة من الموارد.
• تعتمد ريادة الأعمال على تنفيذ مجموعة من الإجراءات لتعزيز تحملها للمخاطر.
• تساعد ريادة الأعمال على تحقيق الأرباح، والمشاركة في المجتمع من خلال دورها المهم للمنشآت.
• تحتوي ريادة الأعمال على مهارات إداريّة تعتمد على المبادرات الفرديّة؛ من أجل استخدام الموارد المتاحة بشكل أفضل. تهتمّ ريادة الأعمال بتعزيز التنسيق بين العملية الإنتاجيّة والجهد المبذول في العمل

أنواع ريادة الأعمال

هنالك عدة تصنيفات لريادة الأعمال، ومنها ما تصنيف أنواع ريادة الأعمال التالي: 

  • ريادة الأعمال الصغيرة: وهي الأعمال التي تقوم برأس مال بسيط ومتواضع وبأفكار بسيطة لتحقيق أرباح مالية متواضعة وصغيرة وغالباً تكون مشاريعاً فردية.
  • ريادة الشركات الكبيرة: هي المشاريع التي تعمل على نطاق أكبر وأوسع ويكون فيها فريق عمل باختلاف عدد الموظفين فيه حسب الحاجة لتنفيذ المشاريع في هذه الشركات.
  • ريادة الأعمال القابلة للتطوير: هذا النوع من المشاريع تقوم على تقديم خدمة يحتاجها الجمهور لكنها غير متاحة ويتم دعمهم من قبل أصحاب رؤوس الأموال لتنفيذ فكرتهم وتطويرها وتطبيقها.
  • المشاريع الاجتماعية: تكرس هذه المشاريع كل طاقتها لخدمة المجتمع ولا تركز على الربح والعائد المالي حيث أن كثيراً منها تقوم على خدمة المجتمع دون مقابل مادي.
  • ريادة الأعمال المبتكرة: في هذه المشاريع يحاول القائمون عليها اختراع أشياء يحتاجها الآخرون أو القدوم بأفكار خلاقة مبتكرة غير مسبوقة وعرضها على المجتمع المحلي والسوق.
  • ريادة المقلد: رواد المشاريع في هذه الحالة لا يقلدون بشكل متطابق لكنهم يستوحون أفكارهم من أفكار موجودة ويقومون بتحديثها وتطويرها وتغييرها ووضعها في قوالب ريادية وجديدة وتقديمها للمستهلكين.
  • ريادة الباحث: في هذا النوع من ريادة الأعمال يكون التركيز على الأبحاث والدراسات والتحليلات العلمية قبل بدء التنفيذ في تطبيق المشروع وجعله متاحاً للمستهلكين.
  • ريادة المشتري: هي الشركات والأشخاص الذين يبحثون عن الأفكار الجديدة والتي تحتاج ضخ الأموال والدعم لتنجح ويقومون بشرائها وامتلاكها ثم دعمها لتصبح تابعة لهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى